الاتحاد الدولي يغرم رئيس الاتحاد البرازيلي الأسبق ويمنعه من ممارسة النشاط الكروي‎

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أقرت الغرفة القضائية للجنة الأخلاقيات المستقلة التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بإن رئيس الاتحاد البرازيلي الأسبق جوزيه ماريا مارين مذنبا في قضية رشاوي تخص الاتحاد الدولي.

وجاء التحقيق بناء على بعض اتهامات الرشاوي التي تقاضاها البرازيلي في الفترة من 2011 وحتى 2015.

وذلك في إطار إهداء شركات الحقوق التسويقية لكل من اتحادات أمريكا الجنوبية "كونميبول" وأمريكا الشمالية "كونكاكاف" والاتحاد البرازيلي.

وقام مارين بخرق قواعد وأخلاق فيفا وبناء تم منعه من ممارسة الأنشطة الكروية مدى الحياة على المستويين المحلي والدولي.

بالإضافة إلى غرامة مليون فرنك سويسري، بعدما تم إبلاغه بل وموعد بداية الحظر عن ممارسة الأنشطة الكروية.

وكان مارين البالغ 86 عاما قد تم حبسه سابقا 4 سنوات بسبب قضايا الفساد التي ضربت الاتحاد الدولي في 2015.

وأثار مارين الجدل سابقا في 2012 بوضع ميدالية ذهبية كان من المفترض إعطائها للعب كورنثيانز البرازيلي بعد الفوز بلقب كأس ساو باولو، ليخرج حارس الفريق بدون ميدالية.

اقرأ أيضا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق